Lou Frangian - Pharmacies

Obituary – Jeannette Saikaly

March 21, 2016 | By | More

وداعا للأم الحنونه جانيت
Saikaly - JeannetteJeannette Saikaly
(nee Nahas)
Peacefully, at Elisabeth Bruyere Health Care Centre, surrounded by her family, on Monday, March 21, 2016 at the age of 69 years.
Beloved wife of Salem Saikaly.
Loving mother of Hanna (Julie), Simon (Shannon), Andre (Izabela) and Saloumy.
Cherished Sitto of Louis-Phillippe, Tristan, Maeva and Damian.
Dear sister of George Nahas (Souad), Massoud Nahas (Sylva), Marie Assaad (Joseph), Isabel Saikaley (John), Georgette Mawas (Fariz),  late Joseph Nahas (Fahima) , late John Nahas (Nadia)  and  late Farajallah Nahas (late Huda).
The family will receive relatives and friends on Wednesday, March 23, 2016 from 2:00 to 4:00  and  7:00 to 9:00 pm.  at McEvoy-Shields Funeral Home, 1411 Hunt Club Road (at Albion Road).
No visitation on Thursday before the funeral service.
Funeral Service will be held  on Thursday, March 24, 2016 at 1:00pm at Sts. Peter and Paul Melkite Catholic Church – 1161 North River Rd
Interment Hope Cemetery, 4660 Bank Street,  Ottawa, Ontario K1T 3W7
In memoriam donations to Sts. Peter and Paul Church would be appreciated.

 

Category: Obituaries

Comments (3)

Trackback URL | Comments RSS Feed

  1. Ayoub Ayoub says:

    مع بدايةِ الربيعِ ننتظرُ الشمسَ كي تُشرِقَ لننعمَ بدفئِها ، فإذا بشمسِنا تغيبُ ويغيبُ معها نورُها الذي أنارَ حياةَ أبنائها، ويغيبُ دفئُها فتتجمدَ عروقُ ابنِها الصغير ويبقى ساهراً حتى الصباح فقد تُشرقُ شمسُه من جديد.
    مع بدايةِ الربيع ننتظرُ الورودَ كي تتفتحَ وتتألقَ جمالاً، وإذا بأجملِ وردةٍ تنامُ من بعدِ ليلٍ طويل ليَعُمَّ الظلامُ من جديد.
    مع بدايةِ الربيع ننتظرُ عيدَ الامِ في بلادي كي نكرمُ أمهاتِنا ونشكرهنَّ على محبتِهِنَّ وعطائِهنَّ واذا بأمٍ من أجملِ الامهات تُغمضُ عينيها بعدَ صراعٍ طويلٍ مع مرضٍ عُضال ، ارادت أن تتغلبَ عليه من أجلِ أبنائِها، من أجلِ الاستمرارِ في مسيرةِ العطاءِ والتفاني والتضحية، ومن أجلِ البقاءِ إلى جانبِ ابنِها الأصغر سالومي لتعتنيَ به وتقدمَ لهُ المحبةَ والحنانَ كما فعلتْ لثلاثينَ عاماً ولم تتعب.
    إنها جانيت، مثالُ الأمِّ الحنون المُحبةِ بل المُثقلةِ بجراحِها وبهمومِ اسرةٍ أرادتْ لها الخيرَ والسعادةَ والنجاح، فقدمتْ لأبنائِها حباً كَسَتْهُ ثوبَ التفاني وحناناً ممزوجاً بدموعِ العناية. أنارتْ طريقَهُمْ بتضحيتِها اللامحدودة وعملِها المتواصلِ حتى بَنَتْ عائلةً كريمةً تنعمُ بالسعادةِ والطمأنينةِ والهناء.
    إنها أُمُّ حنا، عاشقةُ الحياةِ والفرح ، المتألقةُ دائماً بجمالِها، سيدةُ حلقاتِ الدبكة، أينما وُجدت كانت تبعثُ السعادةَ والأملَ لمن هم حولَها.
    كم كان صعباً عليكِ أن تُصبحي مُقعدةً! يا من أحبَبتِ الحياةَ فرحاً وحركةً وسرورا. فرغمَ قَسْوَةِ المرضِ وألمِهِ قاومتِ مقاومةَ البواسل، بكل ما أوتيتِ من حُبٍ للحياة. كان تحديكِ ومصارعتُكِ للألم من أجلِ زرعِ الأملِ والسعادةِ في نفوسِ أبنائِك وزوجِكِ ومحبيكِ. فأذهبي إلى دنيا الخلود يا امَّ حنا يا صاحبةَ التاريخِ الزاخرِ بالعطاءِ والتضحيةِ والحب.

    Ladies and Gentlemen:
    We are gathered here today, to say goodbye to Jeanette, the great and caring mother, the lady who devoted her life to her family, especially her younger son Saloumy, even during the most difficult times of her life. She worked very hard with Salmouy for the past thirty years without weariness, to provide him with hope and happiness in life.
    She was the hope that inspired her sons throughout their journey and the light that guided them with her perseverance.
    Her unconditional love and affection, her sense of humour and love of life are the memories that we will cherish.
    On behalf of myself, my wife, and my son, and also my sisters and brother, I would like to express to my cousins and their families my deepest condolences and I know that no words of comfort can replace your loss, but I say: always remember her great kindness and love toward all the people that surrounded her and know that you were very fortunate to have such a beautiful and kind mother in your lives.
    وإلى الحبيب خالي،
    كلنا نعرفُ أن الحياةَ غيرُ عادلة، وأن الكثيرَ من الناسِ لا يستطيعونَ الصمودَ أمامَ قساوتِها. هؤلاءِ هُمُ الضعفاء. أمّا الأقوياءُ فهُمُ الذينَ ينالونَ شرفَ الحياةِ وعزَّها، وأنت واحدٌ من هؤلاءِ الأقوياء. حِمْلُكَ كبيرٌ وعليك أن تكونَ على قدرِ هذا الحمل.
    في يومِ وداعكِ يا أمَّ حنا، نعاهدُكِ وللعهد وفاء، سنبقى إلى جانبِ خالي نقدمُ له كلَّ مساعدةٍ يحتاجُها، كما أننا بالقلبِ والروحِ سنحضُنُ سالومي.
    وداعاً أيتها الأمُ الحنون.
    وداعاً أيتها الزوجةُ الوفية.
    وداعاً أيتها الأختُ الحبيبة.
    وداعاً أيتها الجدةُ المتفانية.
    وداعاً أيتها الإنسانةُ الجميلة.
    Goodbye Jeanette
    بسمِ خالي، وبإسم أولادِ الفقيدةِ الغالية وأحفادِها وأخواتِها وإخوتِها أشكُرُكُمْ جزيلَ الشكرِ على مؤاساتِكُم لنا ومشاركتِكُم إيّانا هذا المُصابَ الاليم، ونتمنى أن نكافِئَكم في مناسبات الفرح.
    البقاءُ للامة

  2. Mariana Barmig says:

    I am deeply saddened by the news of Jeannette passing.
    After the tears have dried and the goodbyes have been said, all we have to hold onto are the happy memories that we have shared with our loved one who have passed, this is what keeps them alive in our hearts and in our minds and they will continue to live on, through us.
    It was an honor to have known such a loveable and kind person like Jeannette and I will truly miss her.
    May God embrace all of you and family in comfort during this difficult time.
    I extended to all of you, in special to Saloumy my most heartfelt sorrow and condolences
    Mariana

    • ابنك سلومي says:

      من يوم ما طليت عالدني علقتيني عصدرك قونه
      لصدرك ضميتيني يا أمي الحنونة
      من بعد هالعمر تركتيني يا امي الحنونة
      انتي منطقي ونظر لعيوني ليش تركتيني يا أمي الحنونة
      وهلق يا بيي وإخوتي عالدهر ساعدوني
      بس بتمنى ولنو لحظه تشوفك عيوني يا أمي الحنونة
      ربي يخليلي اخوتي وبيي لعلقهن عصدري قونه
      بهالدنيا المسكونه خسرنا الام الحنونة